/>

Top Ad unit 728 × 90

حملة كن داعيا الى الله عبر مدونتك



           هي دعوة لكل مدون ومدونة  دخل الى عالم  التدوين حديثا أو مر عليه اعوام  في عالم التدوين

     أتذكر اليوم الذي أنشات فيه مدونتك ؟؟
  هل تذكر السعادة بنجاحك في انشائها ورضاك عن تصميمها ؟؟
هل كنت ومازلت تفرح بعدد الزائرين والمتابعين لها ولما تحويه؟؟
 وتنتظر تعليقهم واطرائهم عليها ؟
 وهل كان لك هدفاً معينا وخطة حينما بدأت تكتب وتدون فيها ؟
   هل  تذكر ماهو مكتوب ومدون فيها الآن ؟ 
سأتتركك الآن ثواني من الوقت  تتذكر فيها وبصورة سريعه ما حوته مدونتك
هل تذكرت ؟
 اذن اسمح لي أن أسالك  سؤالاً  اتمنى ان تكون اجابته بنعم
 هل كنت يوما داعيا الى الله عبر مدونتك وسخرت قلمك
 لتحريك القلوب  والعقول الغافلة المتعطشة للحق والصواب

أنا وأنت وكل مدون ومدونة يستطيع أن يكون منذ اليوم داعية الى الله بقلمه
عبر مدونته  وأن يترك بصمة وأثر عظيم في قلب وعقل كل زائر وقارئ لمدونته

تستطيع أن تكتب موضوعاُ او  حتى عبارة بسيطة تهدي بها قلبا غافلا تائها
 متخبط يبحث عن الصواب
تستطيع أن تحرك قلوبا قاسية بتلاوة خاشعة

تضعها في مدونتك  لتنال الالاف الحسنات
تستطيع أن تضع مقطعا مؤثرا  أو  محاضرة نافعة
 قد تكون سببا في هداية شاب أو شابة وانت لاتعلم
حتى في ردودك على تعليقات متابعيك تستطيع ان تكون داعيا الى الله
فترسل رسائل دعوية بنصح او دعوة صادقة
 أو تغير فكر منحرف  باسلوب مقنع ومحبب

وانت كنت طالب علم او تربويا ً او صاحب خبرات في الحياة
 فلتكن داعيا الى الله بنشر ذلك العلم وتبليغة
ونقل خبراتك وتجاربك في مدونتك لتنفع بها غيرك
كثيرة هي الطرق والوسائل التي  تجعل منا  دعاة الى الله
ونحن في منازلنا دون ان نخرج للدعوة

واعلم أنه بقدر اخلاصك  وهدفك في أن تترك بصمة وأثر
 في قلب وعقل من يقرأ ماتكتب  سيكون نجاح مدونتك وانتشارها 

فلتضع يدك بيدي  الآن لنرقى بما تحويه مدوناتنا  ونكن دعاة الى الله
ولتنشر هذه الحملة  عبر كل مدونة تزورها
ولتكن شعارا لنا  واعلم أنك ستموت غدا وستبقى هذه المدونة
 بعد موتك يتصفحها مئات الناس على مرالسنين
فلتترك وراءك أثرا طيبا  وعلما ينتفع به لاينقطع أجر
حملة كن داعيا الى الله عبر مدونتك Reviewed by رضى بلمودن on 13.10.13 Rating: 5

ليست هناك تعليقات:

All Rights Reserved by تكنولوجيا العرب © 2014 - 2015
Powered By Blogger, Designed by Sweetheme

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.